الزهرة الدمشقية
الزهرة الدمشقية
تشريح و فيزيولوجيا الجلد
البشرة الجافة
البشرة الدهنية
البشرة المختلطة
البشرة الحساسة
حب الشباب
أشعة الشمس و الجلد
البرونزاج
التصبغات الجلدية
بشرة الحامل
بشرة الرضع
بشرة الرجال
شيخوخة الجلد
التشققات الجلدية
السيللوليت
تشريح و فيزيولوجيا الشعرة
الشعر الجاف
الشعر الدهني
الشعر الخشن و المتقصف
الشعر الرفيع و الناعم
تساقط الشعر الموسمي
تساقط الشعر و الحمل
تساقط الشعر الاندروجيني عند المرأة
الصلع الاندروجيني
تساقط الشعر و الأمراض
تساقط الشعر و الأدوية
القشرة
إزالة الشعر الزائد
الشعرانية
فرط التعرق
صحة و جمال الأظافر
الحروق الشمسية ...

 

 

الحروق التي تسببها أشعة الشمس , ليست مجرد حروق سطحية , تشفى بعد عدة أيام ... إنها سبب من أهم أسباب سرطانات الجلد ... كيف نتصرف عندما نصاب بها ... ؟ الزهرة الدمشقية تشرح لنا ....

 

حروق الشمس تنتج عن التعرض المديد للأشعة فوق البنفسجية , و بالرغم من أن أعراضها المحسوسة غالباً ما تكون مؤقتة , إلا أن الضرر الخفي الذي تلحقه بالخلايا الجلدية يكون دائماً , و يسبب زيادة احتمال الإصابة بسرطان الجلد , و خاصة الميلانوم ( Melanoma ) .

 

كما أظهرت الدراسات أن بعض سرطانات الجلد المتأخرة , تحرض بشكل رئيس , بفعل الحروق الشمسية التي يصاب بها الشخص قبل سن الثامن عشرة .

 

التعرض لكمية كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية , ( أعالي الجبال المغطاة بالثلوج , شاطئ البحر خاصة في فترة الظهيرة ) , تسبب تحرر بعض المواد الالتهابية داخل النسيج الجلدي , بالإضافة إلى توسع الأوعية الدموية الجلدية , مما يؤدي إلى احمرار الجلد , و ارتفاع درجة حرارته .

 

ردة الفعل هذه , تظهر أثناء التعرض لأشعة الشمس , و لكنها سرعان ما تختفي لتعاود الظهور بعد 2 – 6 ساعات , ( مترافقة مع حساسية الجلد تجاه اللمس ) , و هي تصل للذرة بعد 12 – 24 ساعة من التعرض للشمس , تدوم حوالي 3 أيام , و بعد 4 – 7 أيام يبدأ الجلد بالتماثل للشفاء , تتقشر الطبقة السطحية , و يزول الاحمرار .

 

في الحالات الأكثر شدة , قد تسبب الشمس حروق من الدرجة الثانية , تتمثل بظهور فقاعات كبيرة مليئة بالسائل , مترافقة مع الحمى و الغثيان .

 

كمية الأشعة فوق البنفسجية اللازمة لإحداث الحرق الشمسي , تختلف من شخص إلى آخر , و الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة , هم ذوي البشرة الفاتحة و العيون الزرقاء و الشعر الأحمر , و كلما زاد لون البشرة سماراً , كلما قل احتمال الإصابة بالحروق الشمسية .

 

أما الأماكن الأكثر عرضة للإصابة من الجسم , هي تلك التي تصلها الأشعة بشكل عمودي , ( الكتفين , أعلى الظهر , الوجنتين , الأذنين , الجهة العلوية للقدمين , الوجه الأمامي للفخذين ) .

 

كما يمكن لبعض الأدوية أن تزيد من حساسية الجلد تجاه الأشعة الشمسية , و تزيد بالتالي من سرعة الإصابة بالحروق الشمسية , مثل بعض أنواع المدرات , بعض المضادات الحيوية أو مضادات الالتهاب , بالإضافة إلى بعض أنواع العطور , لذلك لا بد من استشارة الطبيب , قبل التعرض لأشعة الشمس في هذه الحالات .

 

علاج الحروق الشمسية :

 

يمكن للحروق الشمسية من الدرجة الأولى , أن تعالج في المنزل , أما بالنسبة للحالات الشديدة ( حروق الدرجة الثانية ) , فلا بد من استشارة الطبيب .

 

·         الابتعاد عن الشمس :

قبل كل شيء يجب التوقف مباشرة عن التعرض لأشعة الشمس , مع ظهور أولى علامات الحرق الشمسي , ثم تجنب ذلك إلى حين الشفاء التام .

·         تبريد الحرق :

و ذلك عن طريق تطبيق كمادات باردة على مكان الإصابة , ( قطعة قماش مبللة بالماء البارد , و يفضل أن تكون مشبعة بالحليب البارد ) و هي فعالة جداً في تهدئة الحرق , إذ أن لها تأثير مبرد للنهايات العصبية .

كما يمكن أن نجد في الصيدليات كريم بالمنتول , أو جيل بخلاصة الصبار مخصصة لهذه الحالات .

·         مغطس حمام مائي :

يجب أن تكون درجة حرارة الماء فاترة إلى باردة قليلاً لتبريد الحرق , كما يستحسن إضافة مسحوق طحين الشوفان إلى ماء الحمام , فهو يملك تأثيراً مرطباً و مهدئاً و مخففاً للحكة , ( يمكن غسل الجسم بعد الانتهاء بسائل استحمام لطيف خال من العطور , و تنشيف الجلد بلطف دون فرك ) .

·         تخفيف الألم :

يمكن تناول الباراسيتامول ( Paracétamol ) , أو الاسبيرين ( Aspirine ) , أو الايبوبروفين ( Ibuprofène ) , التي تملك تأثير مضاداً للالتهاب , بالإضافة إلى التأثير المسكن , ( يجب عدم إعطاء الاسبيرين إلى الأطفال ) .

·         ثقب الفقاعات :

إذا كانت الفقاعات صغيرة , يفضل تركها و عدم لمسها .

و لكن إذا كانت كبيرة و مزعجة , يمكن ثقبها و لكن من دون إزالة طبقة البشرة التي تغلفها , باستخدام إبرة معقمة باللهب , ثم الضغط عليها بلطف للمساعدة في إخراج السائل التي تحويه , ( تكرر العملية 3 مرات في أول 24 ساعة ) .

·         الوقاية من الإصابة بالإنتانات :

عند ظهور الفقاعات أو التقرحات النازة , يجب تطهير الحرق , باستخدام كريم مضاد حيوي مناسب ( Acide Fusidique ) , لحماية الجلد المحروق من تكاثر الجراثيم .

بالإضافة إلى تطبيق مادة قابضة لتخفيف ارتشاح السوائل , مثل أسيتات الألمنيوم ( Acétate d'Aluminium ) , التي تملك أيضاً تأثيراً مطهراً , و مضاداً للالتهاب في نفس الوقت , أو كمادات الشاي الباردة التي تملك أيضاً تأثيراً قابضاً .

·         ترطيب البشرة :

باستخدام زيت حمام , أو كريم مرطب و مرمم , خال من العطور , و غني بالخلاصات النباتية المرممة , أو البانتينول ( Panthenol  ) .

كما يتوجب شرب المزيد من الماء ( 8 كؤوس يومياً ) , خلال الثلاثة أيام الأولى التي تلي الحرق , لترطيب الجلد , و تعويض السوائل المفقودة .

·         المكملات الغذائية :

قبل و بعد التعرض لأشعة الشمس , يفضل تناول مضادات الأكسدة , لمحاربة الآثار الضارة التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية , على الخلايا الجلدية .

 

متى يتوجب مراجعة الطبيب ... ؟

يجب مراجعة الطبيب في الحالات التالية :

·         الحرق مترافق مع ألم شديد .

·         الحرق مترافق مع تشكل الفقاعات الجلدية المليئة بالسائل .

·         حرق شديد في الوجه , و قريب من العينين .

·         الحرق مترافق مع غثيان , و حمى , و قشعريرة .

·         برودة و تغير لون الجلد .

·         تسرع النبض و التنفس .

·         ألم في الرأس , ضعف عام , دوخة و توتر .

·         ظهور علامات التجفاف  ( عطش , جفاف العينين و الفم , تبول لا إرادي ) .

·         ظهور علامات إنتان الجلد ( زيادة الاحمرار , ألم , تقيح الجلد و انبعاث رائحة كريهة ) .

·         ظهور ألم في العينين , أو حساسية تجاه الضوء .

 

لا بد في النهاية من التذكير , أن الوقاية من الحروق الشمسية خير من العلاج , لذلك يجب اتخاذ كل إجراءات الحماية , و الابتعاد عن الإفراط في التعرض لأشعة الشمس .

 

                                                                          الدكتورة الصيدلانية غزل محمد حاج خليل

 

Go Back
اشترك معنا
لتصلك آخر المستجدات في مجال البشرة والتجميل
استشارات مجانية  
  استشارات مجانية في مجال البشرة والتجميل  
   تابع موقعنا على  
  FaceBook account  

إضافة للمفضلة   ارسل لصديق
الصفحة الرئيسية من نحن استشارات مجانية مواضيع منوعة اشترك معنا اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للزهرة الدمشقية © 2011
FoxForWeb